بلدة رأسمسقا شيعت إبنها الشاب جورج زريق

شيعت بلدة رأسمسقا الشاب جورج زريق الذي كان قد توفي يوم أمس بعد أن أحرق نفسه وذلك إحتجاجاً على عدم إعطاء مدير المدرسة إفادة تعليمية لإبنته.

وقد ترأس القداس الجنائزي كاهن الرعية الأب نقولا داوود يعاونه لفيف من الكهنة، وبحضور الشيخة جويس جميل ممثلة الرئيس أمين الجميل ورئيس حزب الكتائب سامي الجميل، وحشد من أبناء المنطقة. كما  شارك بواجب العزاء النائب جوزيف إسحق.

وبعد قراءة الإنجيل المقدس ألقى الكاهن داوود عظة إستشهد فيها بصلاة تقول “ليأتي ملكوتك ولتكن مشيئتك”. وتابع قائلاً: معظمنا يعاني التعب والألم والأوجاع والقليل الذي يكون مرتاحاً يعيش حالة القلق عما سيحصل معه لاحقاً في حياته. لكنه يسمع صوت رباني داخلي يقول لهم تعالوا إلي يا متعبين وأنا أريحكم.

وإستطرد الأب داوود قائلاً: أنه قيل قبل أن يحرق الشاب جورج نفسه ركع وقال يا رب سامحني والرب يقبل توبة الخاطئ، وأكد داوود أن الفقيد قد إرتاح من هموم الحياة ونحن مع أهله نصلي له. وأكد  داوود بعظته أن البشر يخطؤون إلا أنه يجب ألا يرتكبوا الأغلاط وهذا ما حصل أمس على شاشة التلفزة وعبر وسائل الإعلام الذين لم يفكروا بأولاد الفقيد وما سيؤثر من ذلك عليهم مستقبلاً . متسائلاً عن دور النواب والوزراء في حل هذه المشاكل؟

وإستنكر الكاهن داوود التعليقات والتهجمات التي طالت الكنيسة والمطران ورجال الدين عبر وسائل التواصل الإعلامي مؤكداً أن المطران أفرام كيرياكوس يتابع الموضوع بكل جدية، موضحاً أن المطرانية تصرف كل سنة مبالغ مادية كبيرة لمساعدة العائلات المحتاجة، ومشدداً أن عائلة جورج ستكون موضع إهتمام ومتابعة دائمة منها، متمنياً أن لاتتكرر هذه الحالات مستقبلاً.

وفي هذا السياق أدانت عائلة الفقيد الإعتداء الهمجي الذي تعرض له الإعلاميين اليوم أثناء تغطيتهم مراسم التشييع. وجاء في البيان:

إن عائلة الفقيد جورج فريد زريق تدين بشدة وتستنكر الإعتداء الهمجي الذي تعرض له الصحافيين أثناء تغطية مراسم التشيع اليوم، وهي تعلن وتؤكد عدم مشاركة أي من أفراد عائلة الفقيد بهذا الإعتداء.

كما تتوجه بالشكر الجزيل لكافة الوسائل الإعلامية على الجهود التي  بذلوها وتضامنهم مع مصيب العائلة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com