البعريني خلال لقاء تكريمي في : يسعون لوضع العقبات أمام تشكيل الحكومة بدل أن يكون الجميع شركاء في إنقاذ عن الوطن

لبّى عضو كتلة المستقبل النيابية النائب الحاج وليد البعريني دعوة مسؤول مصلحة الرياضة في تيار المستقبل في عكار الأستاذ حسين مرعي، الى لقاءٍ تكريمي في منزله في حلبا ، بحضور رئيس إتحاد نهر الإسطوان عمر حايك، ورؤساء بلديات ومخاتير وعدد من المهندسين والأطباء وأهالي البلدة.

البداية بكلمةٍ لمرعي رحب فيها بالحضور، قائلاً: لقاؤنا اليوم تكريمي للحاج وليد، كردّ جميلٍ بسيط للرجل الخدوم الطيب الذي لا يكلّ ولا يمل من مساعدة الناس والوقوف على مطالبهم.

ثم ألقى البعريني كلمةً شكر فيها الأستاذ مرعي وأهالي البلدة على هذا اللقاء الأخوي قائلاً:” جمعكم اليوم زادني شرفاً، ولا شكر على واجب، فأنا منكم وإليكم، ومن واجبي دوماً الوقوف إلى جانب اهلي ومنطقتي ومحاولة الحصول قدر الإمكان على أبسط حقوقنا المهدورة كأبناء محافظة عكار المحرومة.

وأضاف قائلاً: الجميع يتنظر بصمتٍ ما سيؤول اليه الوضع في لبنان في القريب العاجل، في ظلّ غياب الحسّ الوطني لدى بعض الجهات، والرئيس الحريري ملتزماً بالصمت، ونحن،واثقون به وبمواقفه التي طالما اعتدنا ان تكون على مستوى الوطن، وهو الذي عوّدنا دوماً بالقرارات التي تتمتع بالقوة والجرأة في تحملّ المسؤولية، فبالرغم جميع الظروف التي يعيشها المواطن اللبناني، وبدلاً من أن يكون الجميع شركاء في إنقاذ الوطن، نجد البعض يسعون إلى وضع الأحجار والعقبات أمام تشكيل الحكومة، في وقتٍ لم يعد لبنان قادراً على تحمل هذا الوضع، فكلّ يوم يمر يُشكل خسارة جديدة للبنان، والوقت يمر علينا في ظروفٍ تزداد كلّ يومٍ سوء.

وعن الذكرى السنوية الأولى لثورة 17 تشرين قال البعريني: نتمنى لو تطورت مبادئ الثورة بشكلٍ إيجابيٍ أكثر، حتى يكون هناك عناوين ننطلق منها لتحسين الوضع، فنحن فعلاً نحتاج إلى إنتفاضة، ولبنان يحتاج حقاً إلى إنقاذ سريع من جميع النواحي، والرئيس الحريري يقوم اليوم بكلٍ جهدٍ للإستفادة من المبادرة الفرنسية التي ريما تكون حبل الإنقاذ الأخير لوطننا لبنان.

وختم قائلاً:” نتمنى أن تتحسن الأوضاع وأن يتكاتف ويلتفّ الجميع حول الوطن، وان يتم تشكيل حكومةٍ بأسرع وقت برئاسة الحريري، وسنكون معه والى جانبه قلباً وقالباً للخروج من هذه المحنة والأزمة التي نمرّ بها.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com