????????????????????????????????????

النائب السابق مصباح الأحدب يدعم مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية

أكد النائب السابق مصباح الأحدب، على أن لقائه برئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي ليشد على يده في مبادرته الرائدة “طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” ونقف الى جانبه بإصرار شديد ليتم إعتمادها رسمياً من جانب الحكومة اللبنانية، ولن نكتفي بتأييدها ودعمها وحسب، وإنما نعلن أن المبادرة هي حق إستراتيجي من حقوق طرابلس.

وقال: لا يراودنا الإستغراب على الإطلاق بأن يطرح الرئيس دبوسي هذه المبادرة الإنقاذية فهو رجل المبادرات المشهود له بنجاحها الواحدة تلو الأخرى، ولطالما أبدينا في مختلف المناسبات إعجابنا بكل ما يحققه بالنسبة للمجتمع الإقتصادي الوطني، ومدى إضاءته على مكامن القوة في طرابلس وغناها وكذلك المكانة الإستراتيجية التي تتمتع بها المدينة على المستويات الإقتصادية والإجتماعية التي تتحدث عنها المبادرة لا سيما هذا الشغف والعمل الدؤوب في أهمية حث السلطات المعنية بتطوير وتفعيل وتحديث أنشطة مختلف المرافق العامة التي تحتضنها طرابلس ومنطقة لبنان الشمالي.

ورأى الأحدب: إن دورنا هو توعية المواطنين على الأهداف النبيلة لهذه المبادرة القيّمة، وهناك أهمية قصوى بالتمسكك بمبادرة الرئيس دبوسي “طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” لأنني بت مقتنعاً برأي الرئيس دبوسي بأن النظرة الى طرابلس والى وضعها ووظيفتها ودورها ستختلف تماماً بعد إعتمادها رسمياً.

وختم الأحدب مشيراً: لا يجوز أن يبقى الوضع كما هو عليه في طرابلس، وهناك قرارات تاريخية حاسمة يجب أن تتخذها الدولة لنلحظ أن هناك تغييرات ستحصل في طرابلس وتجعل منها مدينة نموذجية جاذبة للإستثمارات اللبنانية والعربية والدولية، ونتمنى أن تتم عملية تنمية طرابلس من خلال تضافر جهود الجميع وأن الرأي العام بات ينتظر حلولاً من خلال مبادرات ومشاريع تنفذ وتتحقق.

من جهته الرئيس دبوسي شكر النائب السابق مصباح الأحدب على موقفه المؤيد والداعم للمبادرة مؤكداً على أن مسيرة التعاون مع الجميع ستستمر في مناخ من الشراكة العامة من أجل تحقيق ما تتطلع الى تحقيقه مبادرة “طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية” بإعتبارها محورية تاريخية إنقاذية بكل المعايير والمقاييس، وهي مرتكز إنمائي تحديثي وتطويري وسياسي عام وترضي تطلعات الرأي العام، ومكان إستراتيجي فيه كل العوامل المساعدة على جذب الإستثمارات اللبنانية والعربية والدولية.

????????????????????????????????????

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*