إجتماع في قائمقامية بشري لبحث تداعيات النزوح السوري

عقد في قائمقامية بشري إجتماع ترأسته قائمقام بشري ربى الشفشق وأعضاء الخلية الأمنية بحضور رئيس فرع المخابرات في الجيش اللبناني في بشري العقيد نجيب النبوت ورئيس إتحاد بلديات قضاء بشري إيلي مخلوف، رئيس رابطة المخاتير ألكسي فارس ورؤساء بلديات بشري، حدشيت، بقاعكفرا، بقرقاشا، حصرون، بزعون، بان، عبدين، برحليون وطورزا ومخاتير بلدة بشري. وتم خلال الإجتماع عرض لتفاقم الأزمة السورية ونتائجها السلبية التي أرخت بظلالها على المجتمع اللبناني ومنها المجتمع البشراوي وبخاصة من النواحي الأمنية والإقتصادية والإجتماعية، مما إنعكس مؤخراً حالة من التململ والغضب والتشنج في صفوف المجتمع البشراوي وبخاصة من جراء تزايد نسبة الجرائم المقترفة على الأراضي اللبنانية والتي تهدد الإنسان في جسده وماله وأرضه. بالإضافة الى حالة الإنكماش الإقتصادي نتيجة مزاحمة العمالة السورية لسوق العمل اللبناني وإرتفاع نسبة البطالة في صفوف المواطنين وتردي متفاقم ومسبوق للمنظومة الحياتية من ماء وكهرباء وصرف صحي وخلافه. وحتى لا يتنامى شعور الإنسان البشراوي أنه غريب في وطنه وبخاصة في بلدته الأم.

وبعد أن أكدت القائمقام شفشق أن الإجتماع يأتي من منطلق لا عنف ولا عنصرية وأننا جميعاً متساوون أمام القانون وفي العدل والإنسانية ودرءً للمخاطر وحفاظاً على السلامة العامة وضمن الأطر القانونية المرعية الإجراء، إتفق المجتمعون على التشدد في إتخاذ التدابير الوقائية والقانونية لتنظيم النزوح السوري والتواجد الغير نظامي في أماكن السكن والعمل وعدم التهاون في تطبيق القوانين بحق المخالفين ولا سيما لقوانين السلامة العامة، الإيجار، السير، العمل، النظافة العامة وغيرها. كما شدد المجتمعون على وجوب التقيد بالتعاميم والمذكرات الصادرة بهذا الخصوص وتقديم تقارير دورية الى القائمقام بالتدابير المتخذة والتنسيق التام بين أجهزة الدولة لمواجهة هذا الوضع المتأزم في سبيل أن ينعم المواطن البشرواي بالأمان والإستقرار.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*