جمعية الإصلاح والتأهيل تخرج متدربات مشروع تعزيز قدرات الشباب‎

أقامت الجمعية اللبنانية الخيرية للإصلاح والتأهيل حفل تخرج لمتدربات مشروع تعزيز قدرات الشباب والمراهقين المتأثرين بالأزمة السورية في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس بحضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلاً بمنسق عام تيار المستقبل في طرابلس ناصر عدرة، الرئيس نجيب ميقاتي ممثلاً بمسؤولة قطاع المرأة في تيار العزم جنان مبيض، الوزير جان عبيد ممثلاً بشقيقه إيلي عبيد، متروبوليت طرابلس وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران أفرام كرياكوس ممثلاً بالأب بشارة عطا الله، مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلاً بالملازم أول عبد الناصر صالح، رئيس فرع مخابرات الشمال العميد كرم مراد ممثلاً بالعقيد أحمد عدرة، قائد فوج إطفاء طرابلس العميد عبد الله مواس، ممثلة منظمة اليونيسيف مايا الغول، مديرة منظمة أنيرا في الشمال أحلام شلبي، مسؤولة نادي الشباب اللبناني الأسترالي غالية الرفاعي إضافةً الى حشد من رؤساء الجمعيات وأهالي الخريجات والمتدربات.

النشيد الوطني اللبناني بدايةً ثم  كلمة تقديم وتعريف لبلال طالب الذي رحب بالحضور داعياً الى تشارك والتعاون في أي عمل إجتماعي، مؤكداً أنه بقدر ما تكون الشراكة فعالة يكون الإنتاج أكثر أهمية.

وختم مؤكداً أن الإنماء على مختلف الصعد هو مطلب كل الناس وإذا كان لا بد من إنجاز فليكن بهدف بناء الإنشان.

بعدها كانت كلمة لمديرة منظمة أنيرا في الشمال أحلام شلبي تحدثت فيها عن تاريخ أنيرا في لبنان  وعن مهمتها الأساسية في تلبية الحاجات الإنسانية، مؤكدةً أن البرامج التي تعمل عليها أنيرا هي التعليم والصحة وتقديم المساعدات الطارئة. وتوجهت بكلمة الى الشباب قائلةً: آمنوا بقدراتكم، فمعاً نستطيع أن نحول الواقع المرير الى مستقبل زاهر. والى الأهالي بالقول: “يا ريت تساعدونا” على توعية الشباب على أهمية التعليم، ومعرفة الحقوق، وتنمية المهارات وبناء المستقبل. آمالةً دوام التقدم والنجاح للجمعية والمتخرجات.

ثم تم تقديم مجموعة من قصص النجاح للمتدربات حول الفرص التي فتحت أمامهن من خلال الدورات التي تابعنها خلال هذا المشروع. وألقت رهام بكري كلمة المتدربات فإعتبرت أن مفعول الدورات ولو كان وقتها قصير إلا أن مفعولها مستمر لأن اليد التي تزرع في الإنسان بذور الإنتاج، لا بد وأن ينمو زرعها ويكثر الحصاد.

وأضافت: تخرجنا اليوم شهادة حية بأن التدريبات التي تلقيناها من شأنها أن تفتح لنا بوادر الإنتاج على مختلف الأصعدة.

بدورها رئيسة الجمعية فاطمة بدرا إستهلت كلمتها بتعبيرها عن سرورها  بكتاب التهنئة الذي وصلها من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والذي جاء فيه: “تلقى فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعوتكم للمشاركة في حفل تخريج متدربين ضمن مشروع تعزيز قدرات الشباب والمراهقين المتأثرين بالأزمة السورية في الثاني من تشرين الأول المقبل. وبالمناسبة ننقل إليكم تحية فخامة الرئيس وتقديره لنشاطكم وتمنياته لكم بدوام التوفيق مع المودة والتقدير”.

ثم تحدثت عن المشروع فقالت: نلتقي في هذا اليوم لنتشارك معاً الفرح في تخريج متدربات مشروع تعزيز قدرات الشباب والمراهقين المتأثرين بالأزمة السورية، نعم إنه الفرح بإستكمال المشروع الذي مكن الكثيرات من المتدربات بإكتساب مهنة يرغبن بها، ويستطعن من خلالها جني الأموال التي تساعدهن في التغلب على مصاعب الحياة.

ثم عددت المبادرات التي أطلقتها الجمعية خلال المشروع لا سيما مبادرة “الزينة عليك والتزيين علينا” و”مزينتك يا عروس عنا”، اضافة الى الزيارات المتعددة لعدد من دور الرعاية والجميعات. لتختم بالقول: إسمحوا لي أن أرسل برقيات الشكر والإمتنان لكل من سعى في إنجاح هذا المشروع وأخص بالشكر جمعية أنيرا على المشاركة الفعالة التي كان لها مزيداً من الأثر الطيب، والشكر موصول لمنظمة اليونيسف على دعمها، والحكومات الهولندية والألمانية والبريطانية على التمويل، ولا أنسى أن أشكر المدربات والمدربين الذين كان لهم الجهد الكبير في هذا النجاح، ولكن أيتها المتدربات أقول: مبارك تخرجكن، لأنكن تستحقون.

تجدر الإشارة الى أن الإحتفال تخلله وصلات من الأغاني الوطنية وتهنئة من الفنان خالد رستم. وفي الختام تم تسليم الشهادات للمتدربات ودروع تكريمية لممثلي اليونسيف ومنظمة أنيرا بعد جولة ميدانية على معروضات المتدربات، وتم قطع قالب حلوى بالمناسبة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*