????????????????????????????????????

يوم العراب في غابة الأرز

جرياً على العادة السنوية، وبدعوة من لجنة أصدقاء غابة الأرز توافد المئات من العرابين عبر سيارات خاصة نقلتهم من طريق عيناتا الأرز الذي يربط الشمال بالبقاع وصولاً الى غابة العرابين عند سفوح جبل المكمل في منطقة الأرز، حيث كان في إستقبالهم رئيس اللجنة الأستاذ أنطوان جبرايل طوق والرئيس السابق بسام جعجع والأستاذ جوزيف فنيانوس والسيدة غادة كيروز وأعضاء اللجنة حيث قدموا لهم الفطور الصباحي التراثي ليتفقدوا بعدها أرزاتهم الموزعة على سفوح جبل المكمل والتي تحمل كل منها إسم العراب ويلتقطون الصور الى جانبها معربين عن حبهم وتقديرهم. ويؤكد رئيس اللجنة أن التشجير سيكون من غابة إهدن وصولاً الى الأرز فتنورين مساحات كبيرة وشاسعة جرداء تحتاج الى جهد كبير وكلفة باهظة والأيادي الخيرة والعديد من المؤسسات ساهمت وتساهم في إعادة نشر الأخضر وتشجير الأراضي الجرداء لتعود غابات لبنان التي إفتقدناها على مر السنين الى سفوح جباله.

ويضيف: منذ إنطلقنا بالمشروع الذي هو الأول من نوعه تمكنا من غرس 120 ألف غرسة منها أربعون ألفاً قدم مصاريفها المغترب اللبناني ألفريدو حرب حلو وعدد كبير من المؤسسات المالية والمؤسسات الإجتماعية. أما الأفراد الذين أطلقنا عليهم إسم عراب تيمناً بما توحيه صفة العراب عند المسيحيين ودوره في متابعة وتنمية وتنشئة الطفل، فمن هنا إعتمدنا العرابة كحافز للإهتمام الدائم بنمو غرسة الأرز. فبات لدينا 2718 عراباً من مختلف المناطق والأديان والطوائف. واليوم له عدة أهداف الأول التعرف الى أرزته والتأكد من نموها ومتابعتنا لها، ويتعرف أيضاً العراب على أهمية البرنامج وأهمية المشروع ويرى بأم العين المساحة التي باتت مشجرة حتى اليوم. أما الهدف الأهم فهو خلق رابط ليتعرف العرابين على بعضهم البعض ويمضون يوماً مع بعضهم البعض ومع أرزاتهم. ونحن بدورنا نحضر لهم كافة الأجواء ليمضوا النهار بكامله في المنطقة. هذا المشروع ليس مشروعاً على الورق أو بالإعلام ومن خلال هذا  المشروع أصبح لدينا طموحاً وبدأنا نحقق جزءً منه هو تحريج سفوح جبل المكمل بأكملها من حرج إهدن الى حرج تنورين أي وصل غابة إهدن بغابة تنورين عبر جبل المكمل وهي بحاجة الى وقت ومجهود كبير وإرادة طيبة ومساعدة كبيرة ونحن لن نتراجع إذا تراجع الناس، نحن لن نتراجع وسنعمل بقدر إمكانياتنا المادية والبشرية نزرع كل سنة ألفين أو أربعة أو عشرة بعد عشرين ثلاثين سنة تصبح كل السفوح مزروعة. ولكن حلمنا بعد أربع أو خمس سنوات أن تكون كل السفوح مزروعة. عبركم وعبر كل وسائل الإعلام نشكر كل العرابين لدعمهم المادي والمعنوي ونشكر المؤسسات كافةً التي إشتركت وأسست غابات عندنا ونشكر الدولة اللبنانية ونشكر الجيش اللبناني راعي وحامي الغابات ومنذ بدأنا، ولولاهم لما تمكنا من القيام بهذا العمل وحماية الأرزات. ولأنه يوجد ثلاثة أرزات لثلاث عرابين قادة جيش ورؤساء جمهورية ميشال عون إميل لحود ميشال سليمان لكل واحد منهم عرابة وأرزة، كقائد للجيش ومن ثم كرئيس للجمهورية.

وتوجه طوق بالشكر بإسم لجنة أصدقاء غابة الأرز من وزارة الزراعة وبلدية بشري وبلديات المنطقة قائلاً: جميعهم معنا وكلهم يساعدوننا كل واحد على قدر إمكانياته ونشكر الله لأنه ما من أحد إنتقد المشروع بشكل سلبي بل كان الجميع يتحدثون عنه ويعلقون عليه إيجاباً.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*