محاولة اغتيال فشلت!!وتوضيح من المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي.

 

كشفت قناة “الحدث” أنّه “خلال زيارة الرئيس سعد الحريري الأخيرة إلى البقاع قبل أسبوع، وبعد جولة له، وخلال عودته إلى بيروت، دوى انفجار في منطقة جبلية تقع أمنياً ضمن مسلك الموكب وتحديداً على بعد 500 متر من منه”.

وأوضحت القناة أنّ “موكب الحريري أكمل طريقه إلى بيروت عند إنفجار الصاروخ، في حين استنفرت الأجهزة الأمنية وعملت على تمشيط المحيط وعثرت على بقايا صاروخ، ولكنها أبقت المعلومات طي الكتمان”.

وذكرت أنّ “الأجهزة تبحث إذا كان مصدر الصاروخ طائرة من دون طيار أو من قاعدة أرضية، إضافة لمعرفة نوع الصاروخ وعياره”.

ومساء صدر عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة
البلاغ التالي:
تعليقاً على ما يتم تداوله عن تعرض موكب دولة الرئيس سعد الحريري لحادث أمني اثناء تواجده في منطقة البقاع بتاريخ 17-6-2020 ومنعاً للتأويل والتحليلات المختلفة، يهم المديرية العامة لقوى الامن الداخلي ان توضح ما يلي:

اولاً: بتاريخ 17 الجاري، وتزامنا مع تواجد دولة الرئيس سعد الحريري في منطقة البقاع الأوسط، شاهد أحد المواطنين انفجار جسم غريب في الجو وسقوطه على الارض فعمد الى الابلاغ عن ذلك.

ثانياً: بناء عليه، تم اتخاذ الاجراءات العملانية المباشرة بحيث بدأت شعبة المعلومات التحقيقات بإشراف القضاء المختص وبسرية تامة حرصاً على عدم استغلال الحادث بسبب الاوضاع السائدة في البلاد، كونه قد تبين ان موكب دولة الرئيس سعد الحريري لم يتعرض لأي حادث مباشر اثناء تواجده في المنطقة التي كان يقوم بزيارتها.

ثالثاً: منذ تاريخ حصول الحادث ما زالت التحقيقات مستمرة وبسرية تامة توصلاً لبيان جميع المعطيات المحيطة بما جرى في المنطقة في ذلك الحين.

رابعاً: تطلب هذه المديرية من وسائل الاعلام توخي الدقة والحذر وعدم تبني اي روايات قبل التوصل الى نتائج نهائية في التحقيقات.

 

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com