القضاء ينقذ البترون من ما لا يحمد عقباه

لم ينحصر الأشكال الذي حصل في مدينة البترون منذ يومين بين أبناء البترون والمنطقة وحدها، بل طالت شظاياه منطقة بشري الجبة، حيث أن من بين الشبان الذين تعرضوا للضرب والاحتجاز من قبل شبان في التيار الوطني الحر، قواتيين من بلدات بشراوية الأمر الذي ضاعف من حساسية الموقف. حتى أن رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع يتابع ونائبي بشري ستريدا جعجع وجوزيف إسحق ونائب البترون فادي سعد الامر مع الوزراء المعنيين لمعالجة القضية بالطريقة القانونية الصحيحة. كي لا تصل الأمور الى ما يحمد عقباه.

أنطوان العامرية جريدة الجمهورية

لكن ما حصل تم تطويقه امس الخميس من قبل الاجهزة الامنية في البترون وبالتالي قامت الاجهزة القضائية بالدور المطلوب والتوقيفات اللازمة، ما ساهم بتهدئة النفوس، بالرغم من إطلاق المواقف التي قد تسهم في توتير الشارع من جديد .حاليا القضية باتت في عهدة القضاء بعد أن تم توقيف س.ح. وأ.ح. من التيار الوطني الحر ولا تداعيات على الأرض بين الحزبين في حين أن القوات اللبنانية لا تزال تطالب بتوقيف كل العناصر المتهمين بالاعتداء والضرب.خصوصا وان البترون تحتضن العديد من الأحزاب والتيارات السياسية من القوات الى المردة والكتائب والاحرار وأنصار الشيخ بطرس حرب والنائب السابق سايد عقل وترفض ان تكون قاعدة ومربعا أمنيا لفريق واحد لأن لكل فريق ثقله السياسي في المدينة والمنطقة.

النائب فادي سعد توجه بالشكر إلى الأجهزة القضائية المختصة على معالجتها قضية الاعتداء على الشبان القواتيين في مركز التيار الوطني الحر في البترون، بالطرق القانونية الشفافة والعادلة وإلقاء القبض على الفاعلين، منوها بالاجهزة الامنية والعسكرية على تعاطيها مع القضية وفقا لما تقتضيه الأصول في معالجة مثل هذه القضايا.”
وأكد سعد في بيان أن “لا قيامة للبنان من دون وجود مؤسسات ترعى شؤون المواطن وتحميه وعلى الجميع أن يقتنع أن لا سقف للمواطن في الدولة الفعلية الا القانون الذي نحتمي به ولا سقف لنا غيره”مشددا أن” لا وجود لنا من دون قيام دولة القانون والمؤسسات التي لطالما نادينا بقيامها.”
وختم: “وفي النهاية ما بيصح الا الصحيح. ”
من جهته غرد النائب السابق بطرس حرب عبر حسابه على تويتر وكتب: ‏”مبروك للبنانيين، لقد وُلد لهم جهاز حزبي امني جديد غير شرعي يعتدي على من ليس من رأي النافذين ويوقفهم ويؤدبهم في مقراته الحزبية ولا يجرؤ أحد على توقيف عناصره المعتدين والجميع يعرف من هم ومكان وجودهم. أين دولة القانون التي تتغنّون بها.. لقد اتخمتمونا بشعاراتهم الكاذبة.”

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com