أعلنت دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية حالة الطوارئ في مؤسساتها ومساجدها مكافحة لتفشي فيروس

أعلنت دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية حالة الطوارئ في مؤسساتها ومساجدها مكافحة لتفشي فيروس كورونا بين المواطنين في لبنان وسيقتصر العمل في مرافقها الدينية والصحية والتربوية والاجتماعية والخيرية على المناوبة لتيسير أمور اللبنانيين وتسهيلها، وبعد التداول بين مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان والمفتين وأمين الفتوى في الجمهورية اللبنانية والمدير العام للأوقاف الإسلامية والعلماء سيتم إغلاق المساجد يوم الجمعة وتعليق الصلوات فيها مؤقتا أمام المصلين مع إبقاء رفع الأذان في مواقيت الصلاة بمتابعة المديرية العامة للأوقاف الإسلامية في لبنان، وقد تدرجت الفتوى في هذا الموضوع في الأسابيع الماضية باعتبار ان “الضرورة تقدر بقدرها” وحيث إن الضرر اصبح غالبا كما أفاد الخبراء من الأطباء بناء على القاعدة الفقهية “أهل الخبرة محكمون” وعملا بالأسباب الموجبة وانطلاقا من مقاصد الشريعة الإسلامية التي نصت في كلياتها الخمس على حفظ النفس البشرية وعملا بنصوصها الشرعية، الواجب تطبيقها على كل مسلم ومسلمة، ولأن الأخذ بالأسباب مطلوب في ديننا الحنيف تسقط صلاة الجمعة والجماعة كما ذكرنا عند التيقن أو غلبة الظن بحدوث الإيذاء والضرر استنادا الى القاعدة الشرعية “لا ضرر ولا ضرار” ويصلي الناس في بيوتهم.

ووجه المفتي دريان بضرورة التوكل على الله تعالى والأخذ بالأسباب لما فيه المصلحة العامة.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com