لا إصابات شمالاً بكورونا

لا إصابات شمالاً بكورونا

كتب أنطوان عامرية في “الجمهورية”

أكّدت شريحة واسعة من أبناء مدينة طرابلس وأطبّائها لـ”الجمهورية”، أن “ليس هناك من إصابات بفيروس كورونا في أقضية الشمال، على عكس ما يُتداول عبر مواقع التواصل الإجتماعي”.

“آخر همّنا… بَدنا نخاف من نتفِة رشح ونحنا عم نموت من الجوع “، هكذا أجاب أهل المدينة لدى سؤالنا عن أحوالهم مع كورونا.

فبعد التعميم الذي أصدره محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا للقائمقامين، بوجوب التقيّد بالتعاميم الصادرة عن وزارة الصحة وإعداد خطط ميدانية واتّخاذ التدابير الوقائية لمواجهة فيروس كورونا، نشطت دوائر القائمقاميات والبلديات ونظّمت لقاءات توعوية في مختلف الاقضية الشمالية.

وأكّد رئيس مجلس ادارة مستشفى طرابلس الحكومي الدكتور فواز حلاب، الذي كان يتابع مع وزير الصحة محمد حسن آخر التطورات، “انّ أيّ إصابة لم تسجل في طرابلس والبداوي والقلمون والميناء لغاية تاريخه”، مشيراً إلى أنّ “مستشفى طرابلس الحكومي في القبة، أصبحت مجهّزة لاستقبال أي حالة او إصابة، كما تمّ تجهيز مكان مخصّص للحجر الصحي”.

من جهته، أكّد الطبيب جورج طوق عدم وجود أيّ حالة في منطقة بشري، معتبراً أنّ “الإصابات المرصودة لغاية اليوم لا تتعدّى الرشح الموسمي نتيجة البرد، ويتعافى المصابون منها خلال يومين أو ثلاثة”، لافتاً إلى “أنّه يتابع يومياً اوضاع قرى وبلدات القضاء مع الأطباء والبلديات، للاطّلاع على كل جديد”. ودعا “الأهالي إلى عدم الهلع والتزام معايير النظافة وسبل الوقاية”.

طبيب قضاء زغرتا د.سامي الاحدب اكد ان ما من اصابة في القضاء وما تم تداوله حول احد الاشخاص من آل فرنجية غير صحيح ولا داعي للخوف والمريض يتعافى حاليا من الرشح واكرر الانفلونزا المعتادة فقط ويتماثل للشفاء التام ، ونحن نتابع يوميا الاوضاع مع بلدية زغرتا وبلديات المنطقة والاطباء والمستشفيات ونرفع التقارير اليومية الى الوزارة .ولفت الى ضرورة التوعية والالتزام بالتعاميم الصادرة عن وزارة الصحة والتزام المصابين بالرشح لا سيما كبار السن منازلهم واتخاذ كافة الاجراءات الوقائية.
كما واكد طبيب قضاء الكورة د.ايلي يوسف انه لم يبلغ باي اصابة وفي حال حصول اي شك باصابة ما سيتم تحول المريض مباشرة الى مستشفى طرابلس الحكومي او مستشفى رفيق الحريري واضاف:الناس تصاب كل سنة بالشح العادي ويتعافون منه ولكن هذا العام تخوف الناس من فيروس الكورونا مما جعلهم اكثر حرصا على معالجة اصاباتهم والتزام منازلهم خوفا من العدوى والاصابة ،ونحن ننسق مع الاضباء ومستشفيات المنطقة والبلديات ونساعدهم على نشر التوعية عبر منشورات صادرة عن وزارة الصحة ونطلب منهم ابلاغنا عن اية حالة ومراقبتها والزام المصابين بعدم الاختلاط ضمن مجموعات بشرية في الاماكن العامة لحين تعافيهم من الرشح .
طبيبة قضاء الضنية الدكتورة بسمة الشعراني التي واكبت طاقم الوزارة الى المعابر الحدودية في الشمال لمعاينة الوافدين عبرها أكدت ان ما من إصابة بالفيروس لغاية اليوم في الضنية وانها تتواصل مع البلديات والاطباء وتعقد لقاءات واجتماعات في المستشفيات والمستوصفات ولفتت الى انه سيكون هناك اجتماعات وندوات الاسبوع المقبل بالتنسيق مع القائمقام والبلديات في كافة قرى قضاء المنية الضنية بناء لتوصيات وزارة الصحة.
من ناحية اخرى فقد التزمت المدارس الرسمية والخاصة والثانويات والمعاهد والجامعات بقرار الاقفال هذا الاسبوع وينشط المدراء والمعلمين والمتخصصون في الارشاد الصحي في العمل على تعقيم الصفوف والغرف بشكل شبه يومي خلال هذا الاسبوع خصوصا وان بعض المدارس كانت شهدت الاسبوع الفائت نسبة غياب كبيرة للطلاب بسبب الرشح .كما وتلتزم المدارس ببنود التعاميم الصادرة عن وزير التربية لا سيما التعميم رقم 9 المتضمن بروتوكولا خاصا للتنظيف اليومي والتعقيم الدوري للوقاية من مخاطر انتشار الوباء والمتضمن ايضا تطبيق السلوكيات السليمة وتوصيات عامة لمكافحة انتشار الامراض الوبائية.

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com