طرابلس الثورة في يومها الواحد والعشرين

فيما تتواصل اللقاءات والمشاورات في الملف الحكومي إنطلق الحراك في يومه الواحد والعشرين بزخم طلابي واسع في مختلف المناطق الشمالية بعد يوم حافل بالمواجهات بين الجيش والمتظاهرين الذي بدا جليا تناقد موقفهم لجهة قطع الطرقات او فتحها افساحا في المجال أمام المواطنين وتسيير عجلة الإقتصاد رغم التدهور الحاصل وتأكيد الجميع على مواصلة التحرك بأشكال مختلفة

في عاصمة الثورة طرابلس ترك المئات من طلاب المدارس والمعاهد والجامعات اقلامهم وكتبهم من مختلف مدارس وجامعات ضواحي المدينة والشمال وتجمعوا منذ ساعات الصباح في ساحة النور مرددين الهتافات المطالبة بإسقاط رموز الفساد. وليؤكدوا ان الثورة لن تهدأ وانطلقوا بعدها في مسيرة حاشدت عبر شوارع المدينة واحيائها الداخلية رافعين اليافطات التي كتب عليها “نحن وقود الثورة” ومرددين الهتافات المؤكدة على مواصلة الاعتصامات والتحركات واقفال المدارس والمؤسسات والجامعات حتى تحقيق المطالب كافة وسط مواكبة امنية نفذها الجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي. ومساء اقامت مجموعة مواطنون ومواطنات داخل خيمة المنظمة في ساحة عبد الحميد كرامي (النور) ندوة حوارية مع الخبير الاقتصادي والسياسي حول “مكامن الخلل والفساد في الاقتصاد وسبل النهوض”. ولليوم الثاني عند الساعة المنة لبت النسوة والاطفال الدعوة الى قرع الطناجر على شرفات المنازل والطرقات كي يسمع اهل السلطة الذين صموا اذانهم عن سماع مطالب الشعب كما قالت احدى السيدات.

الإعلامية جنى الدهيبي وخهت رسالة إلى الطلاب الذين زينوا الساحات بمشاركتهم وطالبتهم بعدم الرضوخ للضغوط التي تمارسها إدارات المدارس مؤكدة انهم يشكلون جزء لا يتجزء من صناعة التغيير والتحويل الذي يحصل لبنان وما يقومون به في الشارع لا يقل أهمية عن ما يفعلونه داخل الصفوف لانه أهم درس في صناعة مستقبلهم ورات ان السلطة لا تزال تتعاطى بخفة مع مطالب الناس وما من تعاطي جدي مع الشعب مؤكدة ان كل تأخير سينقلب على السلطة واي طرح تقدمه هذه السلطة طرح فاشل لا يرضى الجيل الذي يسمونه جيل الايبيد و الفايسبوك والذي نزل إلى الشوارع بطريقة جد راقية

جمال نجم المقعد الذي ينزل إلى ساحة النور يوميا اكد الاستمرار في النزول إلى الساحة حتى تحقيق المطالب التي ترضي الشعب فنحن من اتينا بهم ونحن من نقيلهم ونحن كاشخاص همم معوقين لم ينفذوا لغاية اليوم اي قانون يحمينا او يساعدنا عمري خمسون سنة دون عمل كيف يمكنني أن ادفع إيجار منزل يحميني ويقولون انهم يدرسون وضعنا فإلى متى؟

الطالبة آية حسين من ثانوية البداوي اكدت ان حلم كل طالب وطالبة إنهاء دراسته والخروج إلى مجالات العمل في وطننا ولكن للأسف هناك محسوبيات وما من نظام وآلية واضحة للتوظيف نحن نتحرك يدا بيد من مختلف الطوائف ولن يتمكنوا من تفريقنا. المربية التي رافقت طلابها اكدت ان الطالبات والطلاب مجتهدون ولكنهم لا يجدون عملا بعد تخرجهم حتى في ابسط الأعمال الحرة واكدت ان الحل الوحيد هو تأليف حكومة من خارج هذا الطقم السياسي “ودون اي واحد منهم ” فلدينا متخرجون بارعون في مختلف المجالات يمكنهم تسلم المسؤولية والنهوض بالبلد بعيدا عن الفساد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: غير مخصص للنسخ