ثورة طرابلس لن تتوقف مستمرة في يومها العشرين

أكد ابناء طرابلس ان ثورة تشرين في يومها العشرين مستمرة وما يحصل من عمليات قمع للمتظاهرين لن تثنيهم عن مواصلة الحراك والبقاء في الشوارع والساحات حتى رحيل كل الطبقة الفاسدة التي اوصلت البلد إلى الانهيار.
وكما في كافة المناطق اللبنانية قطعت كافة الطرق المؤدية إلى المدينة وعمل الشبان على قطع اوتوستراد البالما و والبحصاص اضافة الى البداوي كما تم قطع الأوتوستراد عند مفترق البلمند وشكا والبترون والعبدة والأمنية شمالا حتى حوالي التاسعة حيث اعيد فتحها الواحدة تلوى الأخرى وتوجه عدد من الشبان إلى اقفال بعض المصارف ومن ثم إلى مصلحة مياه الشمال حيث كان في انتظارهم عدد من العسكريين من اللواء الثاني عشر عملوا على تفريقهم ومنعوا الإعلاميين من التصوير وصادروا بعض هواتفهم وكاميراتهم لكن ما لبثوا ان اعادوها إليهم.
وبعد الظهر بدأت الوفود بالوصول إلى ساحة النور وجاب عدد من الطلاب الجامعيين شوارع المدينة مؤ كدين عدم الثقة بكل الطبقة الحاكمة في حين استمرت اللقاءات الحواري في خيمة تناوب على الكلام فيها عدد من مسؤولي الجمعيات الأهلية والاساتذة الجامعيين.

وقد اكدت المتطوعة تيما سليم ان ما حصل في الذوق وجل الديب وطرابلس اليوم يشير الى ان قرار سياسي اتخذ في الاروقة لقمع الحراك وراينا ذلك من خلال معاملة المعتصمين بعنف ونزع الخيم وتحطيم المنصات وبوحشية لم نشهدها منذ بدء الحراك وخلال التسعة عشر يوما الماضية رغم سلمية تحركنا ونتمنى على قيادتي الجيش والقوى الامنية ان يكونوا بحمايتنا وليس قمعنا ولا نريد العودة كثيرا الى الوراء حين راينا البلطجة والهجوم على الثوار ولم يتحرك احد لتوقيفهم او ردعهم .

الزميلة الإعلامية روعة الرفاعي التي تعرضت للاعتداء بينما كانت تؤدي عملها وتغطية الحراك أمام مصلحة المياه في طرابلس قالت :اعتبر ان الجيش قد تعدى علينا خلال عملنا فبعد أن تأكد من بطاقتي الإعلامية اخذ هاتفي وبعد صراخي وانتقادي له اعاده بناء لطلب احد الضباط، وأضافت الجسم الإعلامي وكما في كل مناسبة يكون مكسر عصا لكافة القوى الأمنية خلال قيامها بعمليات قمع المتظاهرين.

الاستاذ زياد جنيد قال لموقعنا:القمع مرفوض ومستنكر بكافة اشكاله والثورة والانتفاضة مستمرة حتى تحقيق المطالب لا سيما تشكيل حكومة من اشخاص كفهم نظيف وتتمتع بصفة تشريعية من اجل وضع قانون انتخابي جديد واجراء انتخابات نيابية مبكرة وبالتالي اجراء انتخابات رئاسة جمهورية

الناشط محمد ياغي نحن مستمرون وبزخم اقوى من الاول واعتقد ان هناك اوامر وتجاذبات في الاوامر المعطاة للجيش وما حصل اليوم ليس بجديد فقد تعرضنا دائما وفي كل الساحات سنكمل رغم الضغوطات السياسية ورهاننا الاول والاخير على الجيش رغم التصرفات الغير مدروسة والتي يتسبب بها السياسيون الذين كفرنا بهم اما

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: غير مخصص للنسخ