محاضرة حول “ترقق العظام” لقطاع الأطباء ومنتدى التنمية الاجتماعية في “العزم”

محاضرة حول “ترقق العظام” لقطاع الأطباء ومنتدى التنمية الاجتماعية في “العزم”

نظم قطاع الأطباء ومنتدى التنمية الاجتماعية في “منتديات وقطاعات العزم” محاضرة طبية بعنوان: “ترقق العظام… أسبابه وطرق علاجه”، ألقاها أخصائي أمراض الروماتيزم الدكتور يحيى صالح ، وذلك في مقر منتديات وقطاعات العزم بطرابلس.

بعد كلمة ترحيبية لمنسقة منتدى التنمية الاجتماعية فرح يحيى، لفت الدكتور صالح إلى أن ترقق العظام يسمى “المرض الصامت” لأن لا عوارض ظاهرة له، وإلا تحول إلى ما هو أخطر من ذلك.

وعرف الدكتور صالح المرض بانه “مرض يصيب الهيكل العظمي ويمتاز بنقص الكتلة العظمية واختلال بنيتها، مما يؤدي الى قابليتها للكسر بسهولة”.

وبعد عرض سلسلة إحصائيات متعلقة بالمرض، أشار الدكتور صالح إلى النتائج المترتبة على ترقق العظام في حال عدم الوقاية المبكرة، وهي: الكسور التي تصيب العمود الفقري، الورك والرسغ بشكل أساسي، إضافة إلى انحناء الظهر نتجية الكسر.

وعدد الدكتور صالح أسباب الإصابة بالمرض، بدءاً بالأسباب الوراثية، العوامل الهرمونية، عوامل التغذية لا سيما نقص الفيتامين “د”، إضافة إلى بعض التمارين الرياضية والأسباب البيئية، مشيرا ًإلى عوامل أخرى من شانها مفاقمة الإصابة، ومنها التقدم في السن، العوامل الوراثية، والإصابة السابقة بالكسر، إضافة إلى تناول الأدوية التي تحتوي الكورتيزون لفترة طويلة، قلة الوزن وبعض أمراض الغدد والجهاز الهضمي، والروماتيزم والأمراض العصبية، علامة على تناول كميات غير كافية من الفيتامين “د” والكالسيوم، وعدم ممارسة نشاطات رياضية بإنتظام، والإفراط في تناول المشروبات الغازية والكحولية والمشروبات الغنية بالكافيين، والتدخين.

وفصّل الدكتور صالح دور الفيتامين “د” في بناء العظام، معدداً مصادر غذائية رئيسية له، ومنها سمك السلمون والفطر المجفف، والبيض، مشيراً إلى دراسة أثبتت وجود عامل جيني لدى اللبنانيين تحديداً يؤدي إلى نقص الفيتامين المذكور.

وأشار الدكتور صالح  إلى جملة عوامل تساهم في نقص الفيتامين “د” ومنها عدم التعرض لأشعة الشمس في الوقت المناسب، التلوث، البشرة السمراء ومراهم الوقاية من الشمس.

وعرض الدكتور صالح علاقة الكالسيوم بالمرض، وعدد المصادر الغذائية الأساسية له، والكمية اليومية اللازمة منه، مشيراً إلى الحبوب المكملة، وكيفية تناولها.

ختاماً، كان فحص مجاني للحاضرين، تناول وجود ونسبة ترقق العظم لديهم، تلاه نقاش مع الحضور حول أساليب الوقاية، وطرق العلاج، إضافة إلى إمكانية علاقة بعض الأمراض بـ”المرض الصامت”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
error: غير مخصص للنسخ