لقاء في نقابة أطباء لبنان _طرابلس حول مرض سرطان الثدي

نظمت نقابة اطباء لبنان- طرابلس لقاء في مقر النقابة لتفعيل التحرك للتوعية من سرطان الثدي بناء لتوصية مدير عام وزارة الصحة وبالتعاون مع اللجنة المنظمة للحملة الوطنية للتوعية من سرطان الثدي.
وحضر اللقاءنقيب الأطباء الدكتور سليم ابي صالح، والسيدة نادين العلي ممثلة الوزيرة فيولات خير الله الصفدي ،مسؤولة قطاع المرأة في تيار العزم جنان مبيض، رئيس مجلس إدارة مستشفى طرابلس الحكومي الدكتور فواز حلاب، طبيب قضاء طرابلس الدكتور حلمي درويش، نائب الأمين العام لإتحاد الأطباء العرب الدكتور احمد البوش،الدكتور غازي تدمري رئيس قسم الصحة في جامعة الجنان وحشد من الأطباء وممثلي الهيئات والجمعيات ومهتمين.
ابي صالح
في مستهل اللقاء تحدث نقيب الأطباء في طرابلس الدكتور سليم ابي صالح نجتمع اليوم لإطلاق حملة التوعية والوقاية من مرض سرطان الثدي، في إطار التزام النقابة بدورها في متابعة ما يعانيه المجتمع من امراض ومشاكل صحية ومحاولة التوعية منها ومكافحتها والوقاية منها وبناء الإنسان المتمتع بصحة سليمة، والنقابة ستشارك بفعالية في هذا البرنامج ووضع إمكانياتنا في سبيل الوصول إلى أكبر شريحة من الناس وخاصة النساء منهم لإجراء الفحوصات اللازمة والقيام بشروحات للوقاية من هذا المرض.
وتابع: سيشمل تحركنا كافة مناطق الشمال وعكار وسنقوم بجولات على الثانويات وعقد لقاءات ومحاضرات في إطار هذا البرنامج و ما يتعلق ايضا بالطب المدرسي وإجراء الإتصالات بالبلديات لتأمين مشاركتها في حملات التوعية ووجوب وضرورة إجراء الكشف المبكرلاسيما في القرى والبلدات النائية وطبعا هذا البرنامج قد يستمر لعدة أشهر طالما ان هناك حاجة لهذه الإجراءات والحملات.
أضاف:كما سنقوم لاحقا بمتابعة مشاكل النفايات الطبية مع مواصلة إهتمامنا بقضايا الزملاء الأطباء على مختلف الصعد وتلقي الإقتراحات وعقد اللقاءات للبحث في كل الأوضاع المطروحة.
الحلبي
وتحدث الدكتور جميل الحلبي عضو اللجنة المنظمة للحملة الوطنية لسرطان الثدي مشيرا إلى أن هذا المرض ووفق الأحصاءات بات يشكل وحده 39% من سرطانات النساء حيث سجل العام 2003حوالي 1300 إصابة جديدة في لبنان ليرتفع العدد إلى 2309 إصابات العام 2016 .
واكد ان ما يميز سرطان الثدي هو سهولة الإكتشاف المبكر وان نسبة الشفاء التام منه تبلغ 95% في حال تم إكتشاف المرض في بدايته وان هذين الأمرين يلقيان المسؤولية على اكتاف الجسم الطبي والمجتمع المدني إلى جانب وزارة الصحة اولا والوزارات المعنية مثل وزارة الشؤون الإجتماعية.
وقال: نحن اليوم في الحملة رقم 16 حيث بدأنا بحملة التوعية الأولى في العام 2003 مع تأسيس اللجنة التنظيمية وباتت الحملة تدوم 4 أشهر في لبنان،وان الصورة الشعاعية في المستشفيات الحكومية هي مجانية ووزارة الصحة تغطي الجراحة والعلاج الكيميائي وعلاج الشعاعي وحتى الجراحة الترميمية بعد الإستئصال فقط في حالات السرطان، والحملة الإعلامية التوعوية تغطي كل لبنان وتترافق مع تغطية من مختلف وسائل الإعلام، واللجنة التنظيمية تعد محاضرة موحدة لكل لبنان منعا لأي عمل دعائي من قبل اي محاضر، كما سيشمل التحرك في اللجنة الطبية بإجراء دراسات مبدئية لمعرفة نسبة النجاح كل سنة .
حوار
واعقب ذلك حوار أكد خلاله رئيس مجلس إدارة المستشفى الحكومي الدكتور فواز حلاب على وضع العيادة النقالة التي تسلمتها المستشفى منذ ايام من قبل الهلال الأحمر القطري والكويتي والمزودة بجهاز لإجراء الكشف المبكر على سرطان الثدي بتصرف اللجنة الوطنية في الشمال لتكون في خدمة اللبنانيين وكذلك اللاجئين الفلسطنيين والسوريين وفق الإتفاقية الموقعة مع الهلال الأحمر القطري، مما سيسهل إجراء الكشوفات المبكرة في المناطق والقرى بشكل مجاني .
كما تضمن اللقاء عرضا إحصائيا لعدد الإصابات بسرطان الثدي في لبنان.ونسبة هذه الإصابات في الشمال وعرض الدكتور حلبي صورا احصائية عن مدى تنامي المرض في كافة المناطق اللبنانية ثم حوار مع الحضور حول الموضوع وفي الختام اقيم حفل كوكتيل بالمناسبة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: غير مخصص للنسخ