لقاء تفاعلي حول “العلاقات العامة” لقطاع المرأة في “العزم”

نظم قطاع المرأة في تيار العزم” لقاءً تفاعلياً بعنوان “العلاقات العامة بين المبادئ و التطبيق” حاضرت خلاله مدربة العلاقات الاجتماعية في مركز اثراء و مسؤولة برامج تطوير الشخصية في مدرسة اليوبيل – مؤسسة الملك حسين في الأردن- أماني جوزع، و ذلك في مقر القطاع بطرابلس.

بداية كلمة ترحيب لمسؤولة قطاع المرأة في تيار العزم جنان مبيض التي أشارت إلى ضرورة بناء الشخصية الاجتماعية التي تحسن التواصل مع الآخرين، مشيرة إلى أن هذا اللقاء التفاعلي لن يكون الأخير، بل يأتي ضمن سلسلة من المحاضرات واللقاءات وورش العمل التي تهتم بالمرأة والأسرة من أجل السعي لبناء مجتمع أفضل.

ثم بدأت اماني  جوزع حديثها بالكلام عن تقبل الآخر، مع التركيز على ضرورة الحصول على فرصة أخرى رغم الإخفاق، مشددة على أهمية خلق مودة عبر التعبير عن الاهتمام بالطرق الملائمة كالترحيب والمصافحة وتذكر المناسبات والأيام الخاصة.

كما ركزت على دور التقدير في بناء العلاقة، أي التعبير عن الشكر و الثناء والمديح والعرفان بالإنجازات و الجهود، و يمكن ان يكون ذلك على سبيل المثال بتقديم جوائز معينة بشكل فردي أو أمام الآخرين.

وأشارت إلى أن الاهتمام يتبلور أيضاً عبر تقديم الدعم والرعاية وبالتالي الإصغاء الفردي باهتمام كامل وبذل الجهد لمعرفة حاجات الشريك.

ولفتت  إلى أن مسالة المواساة تعد ركيزة أساسية في التعامل مع الآخرين في اطار المشاركة في الأوقات الصعبة

وشددت على مسائل ثلاث في بناء العلاقة، هي الاحترام و الأمان والدعم عبر تقدير الآخر و الانسجام بالعلاقة بعد التحرر من الظروف السلبية التي تحيط بها.

وفي الختام تناولت جوزع أهمية ان يزيد المتدرب من الوعي بالحاجات إلى العلاقات الاجتماعية وأثرها في حياته، إضافة إلى إدراكه الكامل لدرجة الصلة والارتباط بين تصرفاته في حياته اليومية وحاجاته في بناء العلاقات مع التركيز على رحلة التطور الذاتي من خلال الوعي والشفافية والرأفة والتواضع والامتنان والعطاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: غير مخصص للنسخ