الكوتا النسائية ضرورة في الرابطة الثقافية

تحت شعار”إقرار الكوتا النسائية..ضرورة وطنية” نفذت الهيئة اللبنانية لمناهضة العنف ضد المرأة ندوة حوارية في مركز الرابطة الثقافية- طرابلس، وذلك ضمن إطار مشروع “تشجيع الأصوات المهمّشة في عملية المشاركة السياسية في لبنان” الذي يتولى المركز العربي لتطوير حكم القانون والنزاهة تنفيذه بالتعاون مع منظمة بلان إنترناشونال (Plan International)، بدعم وتمويل من وزارة الخارجية في الولايات المتحدة الأميركية.

حضر الندوة فعاليات إجتماعية، ثقافية وسياسية، جمعيات غير حكومية، منظمات دولية وعدد من المحامين/ات والناشطين/ات، بالإضافة الى ممثلين/ات عن المجتمع المدني ووسائل إعلامية.

خلال الندوة شددت رئيسة لجنة المرأة في نقابة المحامين أسمى داغر حمادة على ضرورة إقرار الكوتا النسائية في لبنان، كأداة لتعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية. وتطرقت الى العوائق التي تقف بوجه مشاركة المرأة في المجتمع ونسبة تمثيلها المتدنية في لبنان بلد الإنفتاح والحضارة، والتي تصل الى حوالي 4.5% رغم أن المرأة اللبنانية حاضرة في كل مجالات العمل في لبنان.

من جهة أخرى، شددت حمادة على ضرورة تعديل بعض القوانين على رأسها إقرار الكوتا النسائية لتفعيل دور المرأة أكثر سياسياً، وقدمت شرح مفصل عن مفهوم الكوتا النسائية أنواعها، الأسباب الموجبة لإقرارها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: غير مخصص للنسخ