????????????????????????????????????

لجنة حقوق المراة وجمعية مساواة وردة بطرس والمنطقة التربوية في ورشة العمل الرابعة في بلدية الميناء

أقامت جمعية مساواة وردة بطرس للعمل النسائي، ولجنة حقوق المرأة اللبنانية، في مركز بلدية الميناء، ورشة العمل الرابعة في الشمال، مدينة طرابلس – الميناء، بالتعاون مع البلدية، تحت عنوان “الحملة الوطنية لدعم وحماية المرأة من العنف التزويج المبكر”. بحضور رئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين، ورئيسة المنطقة التربوية في الشمال نهلا حاماتي، ونقيب المحامين السابق فادي غنطوس، وممثلين وممثلات عن بلدية كوسبا، ونوادي ثقافية، وهيئات ومنظمات مجتمع مدني لبنانية وفلسطينية، وشخصيات قانونية وثقافية واجتماعية من محافظة الشمال

????????????????????????????????????

إفتتحت ورشة العمل بالنشيد الوطني اللبناني وكلمة لرئيس بلدية الميناء عبد القادر علم الدين شكر فيها كل من يفكر بمعالجة قضايا الناس والعمل على التفكير والتخطيط والتنفيذ لتقديم الأفضل للمواطن، منوهاً بالتعاون القائم بين بلدية الميناء والجمعيات الأهلية خاصة وان هذه الندوة تنظمها مجموعة من الجمعيات الأهلية والعالمية المشهود لها بالسعي الدائم للتنمية والتقدم ومواكبة الحركات الفاعلة الهادفة لخدمة المواطن والمجتمع، بالتعاون بين جمعية مساواة – وردة بطرس للعمل النسائي، ولجنة حقوق المرأة اللبنانية، وجعية النجدة الشعبية اللبنانية والاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، بدعم من الوكالة الكتلانية للتنمية، وبالتعاون مع الجمعية الكتلانية للسلام، ولجنة العمل النقابية في كتلانيا، وهذا التعاون سيعود حتماً بالفائدة المرجوة للمواطنين.

????????????????????????????????????

وأكد علم الدين ان برنامج ورشة العمل هذه، الذي تبحث في مشروع الحملة الوطنية لدعم  وحماية المرأة من العنف والزواج المبكر سيسهم حتماً في رفع مستوى التفكير ورفع مستوى النقاش لمجتمع متكامل، كما ان وجودكم في القصر البلدي في الميناء هو تأكيد على الدور البلدي في التنمية البشرية وفي التوعية على مخاطر العنف والزواج المبكر وتأثير ذلك على الأطفال والمرأة والعائلة والمجتمع.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

رئيسة المنطقة التربوية في الشمال الأستاذة نهلا حاماتي أشارت في كلمتها إلى انه لعل قضيتي الزواج المبكر وممارسة العنف ضد المرأة والقاصرة تحتلان طليعة هذه المشكلات، نشهد فصولهما في مجتمعنا اللبناني، ولتشكلا قضيتين تستعصيان على الحلول الناجزة، مع تسليمنا بأهمية الدور الذي تقوم به بعض الجمعيات الأهلية في مواجهتهما، لا سيما لجنة حقوق المرأة اللبنانية وجمعية مساواة- وردة بطرس للعمل النسائي.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

واعتبرت حاماتي ان الزواج المبكر، كرباط مقدس بين الزوجين، وقد اقرت بذلك جميع الاديان، ينبغي ألا تكون سلعة للمتاجرة من قبل الأهل، حيث تزويج القاصرات لعوامل متعددة، أهمها: الفقر والعوز المدقع، والجهل، والتذرع بالحفاظ على عفة القاصرة، أو التخلص من عبئها المادي، الى الاعراف المتبعة في بعض المجتمعات، حيث تدفع مهور الزواج الى الأهل الخ… علماً ان هذه الظاهرة تتفشى، أكثر ما تتفشى، في المجتمعات الريفية والقروية، حيث يسود الجهل وتدني مستوى التعليم، اضافة الى الاعراف والتقاليد في هذه المجتمعات. مؤكدة أن زواج القاصرات هو بحد ذاته شكل من اشكال العنف الممارس ضدهن، فالعنف تتعدد اشكاله وتمظهراته، من عنف مادي ومن عنف مؤسسي، وكلا النوعين مندرج في نطاق العنف.

ورأت حاماتي انه في ظل وجود 18 طائفية دينية في لبنان، وفي ظل خضوع الاحوال الشخصية وما ينتج عنها، لمرجعية هذه الطوائف، ليست يسيرة المهمة التي تتصدى لها الجمعيات العاملة في ميدان حقوق المرأة. مؤكدة انه لا بد من موقعنا، في المنطقة التربوية، ام يكون لنا دور في ما تسعى اليه هذه الفعالية، وهو دور توجيهي ارشادي توعوي للطالبات في مدارسنا، بحيث يكون تبصير لهن بمخاطر الزواج المبكر، وتبصيرهن أيضاً بحقوقهن، وبما يشكل حماية لهن من الوقوع في شرك هاتين المشكلتين.

????????????????????????????????????

النقيب السابق للمحامين فادي غنطوس قال: عندما إستلمت الدعوة توقفت عند جمعية وردة بطرس وأعتقد أنه لزاماً علي أن أشرح خلفيات وأبعاد هذا الإسم قبل أن أدخل في موضوع الورشة. وردة بطرس هي أول شهيدة للعمل والنضال المطلبي الإجتماعي والطبقي في لبنان عام 1946 خلال إضراب الريجي والذي ضم أكبر تجمع للعمال حيث كان أكثر من ألفي عامل يعملون في إدارة الريجي وقاد هذا الإضراب النساء ومن صرفوا نتيجة هذا الإضراب هم النساء، ومن نظم هذا الإضراب هم النساء ومن إستشهد في هذا النضال كانت الصبية وردة بطرس والتي قتلت في الشياح برصاص السلطة.

وتابع: أقول هذا الكلام متحسراً عن زمن كان هناك شعار الوطن الحر وكانت النضالات المطلبية هي الأساس منذ الإستقلال وحتى بداية الحرب اللبنانية الاهلية وما يؤسفني تراجع هذا النضال الوطني والاجتماعي والمطلبي وتم وضع اليد عليه في حين ازداد تسلط وفجور التخمة المالية انذاك اذا نحن امام تناقض تراجع النضال وازدياد الفجور والنهب والفساد وهذا ما يهدد وطننا وجودا وكيانا في هذه المرحلة .

وتابع : بدأت بهذه المقدمة لانني لا اريد الدخول في التقنيات القانونية للنضال النسائي حول تعديل بعض القوانين وتحقيق بعض المطالب لجهة العنف الاسري تارة وزواج القاصرات وحضانة الاطفال واعطاء الجنسية لاولادهن وهذه المعركة لا تخص النساء فقط والنساء لايستطعن الوصول اليها وتحقيقها قبل ان بحددن الهدف الاساسي .  النظام الطائفي التشريعي المذهبي هو من يمنعهن من تحقيق هذه المطالب فلكل مذهب حضانة وتشريع واكثر ما يؤلم ان هذه التشريعات تتعامل مع المرأة كأنها عورة في حين انها في كل دول العالم هي الثورة والمستقبل وما من دول حضارية ان لم تكن النساء هي الاساس في المشاركة في القرار الوطني والسياسي والاقتصادي .

واضاف :ما اتمناه ونصيحتي للمهتمات بشؤون المرأة اعتقد وازعم ان المدخل لتحقيق المطالب هو مدخل سياسي وليس مطلبي هواسقاط هذا النظام الطائفي المعادي للمساواة ولقضايا المرأة ، واذا كان هذا الامر امر طويل الامد ولا افق حوله في هذه المرحلة على الاقل يجب النضال من اجل قانون مدني اختيار ليس للزواج فقط انما للاحوال الشخصية يجب ان يكون هنالك قانون مدني اختياري للطائفة 19 لمن يرغب من اللبنانيين ان ينضم الى هذا اللقاء ،يجب ان يكون هناك قانون مدني موحد اختياري لمن يرغب وليس من المقبول ان يمنح الاب الحضانة لطفل لم يتجاوز عمره الخمس سنوات ولم يعد مقبولا حجب الجنسية عن النساء لاعطائها لاولادهن ؟ كيف يمكن حل الموضوع ؟لا يمكن حله الا بنظام مدني علما ان من يقول ان لبنان دولة مدنية هو مخطئ لان لبنان دولة مدنية فقط في التجارة والاقتصاد والمصارف هو دولة دينية سندا للدستور اللبناني والمادتين 9 و10 حرية الاعتقاد مربوطة بالاديان وحرية التعليم مربوطة بالاديان ويقول الدستور يجب الحفاظ على الطوائف ومدارسها الخاصة وتكريس امتيازاتها وبحسب الدستور حرية المعتقد مرتبطة بالشعائر الدينية وبحرية الايمان للطوائف وليس لدينا طائفة لادينية وحرية المعتقد ليست مطلقة وهي مرتبطة بالايمان وهذا ليس خطأ ولكن يجب ان تكون حرية الاعتقاد مرتبطة بالوجود الانساني  فالذات الانسانية بما يخص قانون الاحوال الشخصية من الولادة حتى الممات معطى الحق فيه لرجال الدين من كل الطوائف وتتقاسم الحصص في الذات الانسانية بين تحالف حاكم مؤلف من رجال مصارف ورجال سياسة ورجال دين فاسدين

????????????????????????????????????

واختتمت كلمات الافتتاح بعرض قدمه المنسق العام للمشروع، د. سمير دياب، أشار فيه إلى أن العنف ضد المرأة بات يمثل واحداً من أهم التحديات التي تواجه الجهود الرامية لتحسين واقع المرأة عندنا في لبنان. فالتمييز عندنا ضد المرأة يتغلغل في قوانيننا وثقافتنا وبيئتنا وتقاليدنا وعاداتنا. فقوانين الأحوال الشخصية الطائفية هي سبب من أسباب أزمتنا وتخلفنا كونها القوانين الناظمة لعلاقاتنا والمسؤولة شرعياً وقانونياً عن حياتنا منذ الولادة إلى ما بعد الوفاة. وهي قوانين محصنة ومحتضنة من قبل النظام السياسي- الطائفي عندنا المتخلي عن دوره ومسؤولياته في إدارة ورعاية حقوق المواطنين لمصلحة 15 قانوناً شرعياً وروحياً وطائفياً يمثلون 18 طائفة في لبنان.

وأضاف دياب وما تنامي وتفشي ظاهرة العنف خلال السنوات الأخيرة بشكل مقلق إلا نتيجة لعمق الأزمة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وغياب المعالجات الجدية حولها، وما زاد من تفاقم الأزمة هو انعكاس صراعات وحروب المنطقة ولا سيما انعكاس الأزمة السورية وافرازاتها على كافة المستويات، ولجؤ أكثر من مليون ونصف مليون لاجىء سوري إلى لبنان.

واختتم كلمته بتأكيد اننا نطلق هذه الحملة الوطنية لدعم وحماية المرأة من العنف والزواج المبكر تحت شعار لا تسرقوا طفولتي وحياتي بالتزويج المبكر. بالتعاون مع البلديات والجمعيات النسائية والاجتماعية والاعلامية والثقافية والتربوية والحقوقية وهيئات المجتمع المدني من أجل: محاربة ظاهرة العنف والتزويج المبكر للأطفال من اللبنانيات واللاجئات السوريات والفلسطينيات والعاملات في الخدمة المنزلية. تعزيز دور الدولة ومؤسساتها كافة لمنع استغلال الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للاجئات واللاجئين والقضاء على مافيات الاتجار بالبشر وملاحقة صفقات تزويج القاصرات. الضغط بأشكال ديمقراطية لتعديل قوانين حماية المرأة من أشكال العنف والتمييز وتطبيقها. رفع التحفظات عن المادتين 9 و16 من اتفاقية القضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو) وتطبيق اتفاقية الطفل. اقرار رفع سن الزواج الى 18 سنة. اقرار القانون المدني الموحد للأحوال الشخصية.

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

????????????????????????????????????

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com